بداية وقبل أن نشرع في الحديث عن شاشات اللمس

Touch Screens التي تحولت في السنوات الخمس الأخيرة إلى واحدة من أشهر التقنيات التكنولوجية، خاصة في عالم الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر اللوحية، سنبدأ بالتعرف على مصطلح اللمس نفسه.

واللمس هو أحد الحواس الخمس التي يتمتع بها الأنسان إلى جوار السمع والكلام والتذوق والرؤية، وهي الحاسة التي يستخدم فيها كل الجلد الذي يغطى جسده.

 

This slideshow requires JavaScript.

وعامة يشعر الأنسان عن طريق اللمس بـ (البرودة، الحرارة، الألم..الخ)

وتمر حاسة اللمس بعدة مراحل أهمها استقبال الأعضاء الحسية في الجلد لحوافز عصبية تنتقل إلى مساحات خاصة في قشرة المخ تترجم إلى ظاهرة اللمس.

وتنتشر أعضاء الاستقبال الجلدية في شكل مجاميع تعرف بالبقع اللمسية ولا تظهر الإستجابة للمنبهات الحسية خارج مناطق هذه البقع.

وتعتبر الأصابع أكثر المساحات الجلدية حساسية للمس لكثرة عدد أعضاء الاستقبال الجلدية فيها.

ومن هنا بدأ العلماء في البحث عن طريقة لأستغلال هذه الميزة المهملة في جسم الأنسان، فبدأ عصر شاشات اللمس أو ما يعرف بالـ Touch Screens.

والـ Touch Screens هي شاشات عرض خاصة بدا أستخدامها في الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر اللوحية وماكينات الصرف الآلي وأجهزة إلكترونية آخرى، يمكنها التعرف على حركات أصابع الأنسان.

ويوجد نوعين رئيسيين من شاشات اللمس Touch Screens:

شاشات اللمس المقاومة:
وهي تعتمد على تغير المقاومة الكهربائية للنقطة الملموسة من الشاشة مما يتسبب بمرور تيار كهربائي يعبر عن النقطة التي يضغط عليها الأصبع.

من أهم حسناتها إمكانية الكتابة عليها بواسطة قلم أما عيبها الرئيسي فهو أنها تمتص حوالي 25% من الضوء المنبعث من الشاشة الأصلية مما يسبب خفوت الإضاءة كما أن مبدأ عملها لا يدعم ميزة اللمس المتعدد (Multi-Touch‏).

شاشات اللمس السعوية:
وهو النوع الأحدث، وتعتمد على فرق الكمون بين سطح الشاشة ورأس اصبع المستخدم لتوليد التيار الكهربائي المعبر عن مكان الإصبع على الشاشة، مستفيدة من الشحنات الكهربائية التي يحملها جسم الإنسان.

من أهم إيجابياتها دعمها للمس المتعدد وامتصاصها لـ 10% فقط من ضوء الشاشة الأصلية مما يزيد بشكل كبير في وضوحها.

لكن بسبب اعتمادها على الشحنات المحمولة في جسم الإنسان فإنها لا تقبل التعامل معها من خلال الأقلام.

وتقوم الفكرة الأساسية لتكنولوجيا شاشات اللمس على توفير وقت ومجهود المستخدم بالأستغناء عن أستخدام الأزرار وأستبدالها بالشاشة.

فمثلا لو أنك تستخدم أحد أجهزة الصراف الآلي للحصول على مبلغ مالي معين من حسابك المصرفي، فبدلا من أستخدام الأزرار للوصول إلى القيمة التي تود الحصول عليها، توفر لك شاشة اللمس إمكانية الضغط المباشر على تلك القيمة بلمسة واحدة.

لكن شاشات اللمس كان لها بعد آخر بعد أن تحولت لأهم تقنية تكنولوجية في العالم، مع بدء التوسع الرهيب في أستخدامها كمحرك أساسي للهواتف المحمولة.

ففي التاسع من يناير 2007 وفي خضم معرض الماك ورلد (Macworld Conference & Expo‏) في سان فرانسيسكو، عرض ستيف جوبز (Steve Jobs) المدير التنفيذي لمجموعة آبل التكنولوجية جهاز آيفون (iphone) لأول مرة أمام العامة.

والآيفون (iphone) لم يكن مجرد هاتف ذكي بكل ما يحمله من إمكانات وتطبيقات، لكنه كان الهاتف الأول الذي يستخدم شاشة لمس تستجيب لأصابع الأنسان بدلا من الأقلام.

وشاشة الآيفون (iphone) مصنوعة من الكريستال السائل وتنتمي لنوعية الـ (LCD‏) بمقياس 3.5 بوصة (320×480 بكسل) ومغطاة بزجاج غير قابل للخدش.

وتسخدم أصابع الأنسان العادية للتحكم في محتويات الهاتف التي تعرضها الشاشة وليست كالشاشات الأُخرى التي تستخدم قلم خاص.

كما تدعم شاشة الآيفون (iphone) خاصية اللمس المتعدد (Multi-Touch‏) بحيث يمكن لأربعة أصابع العمل على الشاشة في نفس الوقت.

كما أن الشاشة مغطاة بغشاء مقاوم للبصمة والدهون.

ولأن نسبة كبيرة من نجاح الهاتف كانت تعتمد على فكرة الشاشة المبتكرة، حقق الآيفون (iphone) رقم قياسي جديد في حجم مبيعات الهواتف المحمولة، بعد أن بيعت منه أكثر من أربع ملايين وحدة خلال أقل من شهر من تاريخ طرحه الرسمي في الأسواق.

ومن هذا التاريخ تغيرت النظرة العامة لتكنولوجيا شاشات اللمس Touch Screens، وبدأت الشركات المختلفة في البحث عن كل ما هو جديد في هذا المجال.. وتوالت الإصدارات المختلفة من الهواتف التي تقدم أحدث أنواع شاشات اللمس Touch Screens، أعتمادا على ما تقدمه هذه التكنولوجيا من متعة أستخدام لا توصف، بخلاف السهولة الكبيرة في التعامل مع أنظمة الهواتف التي تحملها.

في المقابل كان لهذه التكنولوجيا عيوب أو آثار سلبية، فهذا النوع من الشاشات كان يكلف الشركات مبالغ طائلة لتطويره وهو ما تسبب في أرتفاع هائل في أسعار الهواتف التي تأتي مع شاشات تعمل باللمس Touch Screens.

كما أن عيوب التعامل مع هذه النوعية من الشاشات بدأت تنكشف مع الكم الهائل من الهواتف التي قررت الأعتماد على هذه التكنولوجيا.

فمثلا، بعض الهواتف تأتي بلا إمكانية لإغلاق الشاشة التي أصبحت هي نفسها لوحة الأزرار، ما يعرض بعض مستخدمي الهواتف لمواقف محرجة، إذ يكتشف فجأة أن هاتفه قرر الأتصال برب عمله أو صديق لم يتحدث إليه من فترة رغم أنه (الهاتف) يرقد في جيبه!!.

Translate to English Language

The beginning and before we begin to talk about the touch-screen Touch Screens, which turned in the last five years to one of the most technological techniques, especially in the world of mobile phones, Tablet PCs, we will touch on the term to identify himself.The Touch is one of the five senses enjoyed by the man next to the hearing and speech, taste and vision, a sense that is used in which all the skin that covers his body.

And the public feels tactile b (cold, heat, pain, etc. ..)

And with a sense of touch in several stages to receive the most important sensory organs in the skin of the incentives go to the neurological spaces in the cerebral cortex are translated to the phenomenon of touch.

Members of the reception and spread of skin in the form of groups known as touch-spots do not appear to respond to stimuli outside the sensory regions of these patches.

The fingers more sensitive areas of skin to touch the large number of members of the skin where the reception.

Hence, scientists began to search for a way to take advantage of this feature is neglected in the human body, began the era of touch-screen or what is known as PAL Touch Screens.

And the Touch Screens are special screens began to be used in mobile phones, Tablet PCs and automated teller machines and other electronic devices, they can identify the movements of the fingers of man.

There are two main types of Touch Screen Monitors Touch Screens:

Touch Screens Resistance:
It depends on the changing electrical resistance of the concrete point of the screen, causing the passage of electrical current reflects the point at which the finger presses.

Of the most important advantages you can write to them by the Registry The main drawback is that it absorbs about 25% of the light emitted from the screen, causing fading of the original lighting and the principle of work does not support multi-touch feature (Multi-Touch).

Capacitive touch screens:
A newer type, and depend on the latency difference between the surface of the screen and the head of a finger used to generate electricity for the crossing place finger on the screen, taking advantage of the electric charges carried by the human body.

Of the most important positives to support multi-touch and consumed by only 10% of the original light of the screen, which greatly increases the clarity.

But because of its dependence on cargo carried in the human body, they do not accept to deal with them through the pens.

The basic idea of the touch-screen technology to provide the time and effort by eliminating the user use the buttons and replace the screen.

For example, if you are using a ATM for a certain sum of money from your bank account, instead of using buttons to access the value it wishes to receive, provide you with the touch screen the possibility of direct pressure on the value of a single touch.

But touch screens have had after the last after the technology has become the most important technology in the world, with the start of the expansion terrible to use as a key driver of mobile phones.

In the ninth of January 2007 and in the midst of World Exhibition Mac (Macworld Conference & Expo) in San Francisco, Steve Jobs (Steve Jobs), CEO of Apple iPhone technological device (iphone) for the first time to the public.

The iPhone (iphone) was not just a smart phone with all its potential applications, but it was the first phone that uses the touch screen responds to fingers of rights, rather than pens.

The iPhone screen (iphone) are made of liquid crystal and belongs to the quality of the (LCD) scale 3.5-inch (320 × 480 pixels) and covered with glass is not scratched.

Catalogs all the fingers of ordinary human to control the content offered by the phone screen, not Kalshachat other using a special pen.

It also supports iPhone screen (iphone) feature multi-touch (Multi-Touch) so that the four fingers work on the screen at the same time.

The screen covered with fingerprint-resistant membrane and fat.

Because a large proportion of success was dependent on the phone screen innovative idea, made iPhone (iphone) a new record in sales volume of mobile phones, having sold more than four million units in less than a month from the date of the official put on the market.

It is this history changed outlook of the touch-screen technology Touch Screens, and started various companies in the search for what’s new in this area .. He went on various versions of the phones that offer the latest types of touch-screen Touch Screens, depending on what the technology provided by use of the fun is indescribable, other than ease in dealing with large phone systems, which afford them.

In contrast, the disadvantages of this technology or negative effects, this type of display was costing companies huge amounts of money to develop it, which caused a dramatic rise in the prices of the phones that come with touch screens Touch Screens.

The disadvantages of dealing with these kind of screens that began unfolding with the vast amount of phones that have decided to rely on this technology.

For example, some phones come with no possibility to close the screen, which has become is the same panel buttons, which puts some phone users to embarrassment, as suddenly discovered that the phone decided to contact his employer or friend has not spoken to him of the period even though it (the phone) was in his pocket!!

Advertisements