Mesopotamia “is the label launched by the ancient Greeks to the country, which is bordered by the Tigris and Euphrates rivers – today’s Iraq.
Has thrived on this land of great civilizations, including the Sumerian, Akkadian civilizations, Babylonian, Assyrian and other, all civilizations spread its influence to neighboring countries from the fifth millennium BC.
However, these great civilizations collapsed after the fall of the Assyrian empire year 612 BC.

This slideshow requires JavaScript.

Hanging gardens of Babylon

One of the Seven Wonders
And was named outstanding because it is grown on the balconies of the palaces and the royal palace balcony in Babylon around 600 BC. M and where he
The sake of his wife built Nebuchadnezzar’s hanging gardens and he wanted to renew the city of Babylon in order to fit the beauty and luxury and grandeur of his wife and the city was the same: the walls of a height of 350 ft and thickness of 87-feet and had the walls a hundred door made of gold and each section lists and ceilings of Aalzhb also. The worst thing in the city, hanging gardens, or the Hanging Gardens. Which is the charm and strange countries and ancient times was built on decades of stone precious presented gifts to the king in agriculture were layers suitable for various plants, trees and water is lifted and stored in the upper layers of water tanks for watering trees
The construction shall be considered one of the greatest art architectural language of Babylon and Nineveh, where related classes with each tray and wide and when the spring comes and the flowers and foliate trees and roses in this altitude in the environment of high temperature these parks committee in the earth are published smell fragrant, cold, kind of deserve to be one of the wonders of the world Seven built by Nebuchadnezzar in order to enjoy his wife Bhoaiha, beauty and smell and amenities and breathtaking atmosphere
Ancient city of Babylon, the land of Mesopotamia, ie, the Tigris and the Euphrates River.
– Have been cited in the Koran “and revealed to the two angels Harut and Marut Babylon”
– The city was the religious and commercial center of Babylonia.
– The word “Babylon” in the Akkadian language means “Gate of God.”
– Ancients called it by several names including “Babylonia”, the land of Mesopotamia, Babylon and Mesopotamia
Continued the ancient Iraqi civilization in Babylon, which inherited the Sumer and Akkad, and there were two cities, the first is that ancient Babylon was the capital of the States and marine and Alomorip Alkeship, Babylon The second was the capital of the Chaldean. Babylon and the first and second centuries of Babylonian civilization rich.
Established leader Amorite (SOMO Ibom) Babylon in 1880 BC. M Her name means (door-il: door of God) was the greatest kings of ancient Babylon is king (Hammurabi), which is famous Bmselth known (Obelisk of Hammurabi), which was one of the greatest canons of the ancient world has The Elamites invaders after the fall of Babylon Alomorip transferred to (Sousse) capital has been found by the French mission in the ruins of the city of Sousse in 1901, and moved to the Louvre Museum in Paris.
Codified laws (Hammurabi) on a tablet of stone (diorite Black) has a height of about eight feet above the board in which a pattern appears to the left of Hammurabi standing before the god of the sun (Shemesh) receives from him his laws, the board has been broken into three pieces. And composed his law of the introduction to talk about the reasons for their issuance, and Matan your articles and paragraphs of legal, which includes about three hundred article revolves around the laws (the judiciary, witnesses and field and home buying and selling and prices and wages, theft, trade, family, marriage and wages animal and the military, nightclubs, and fines, compensation and the rights and duties of slaves), and the conclusion suggests to the fairness of these laws and titles of Hammurabi and his advice for future generations.
It could be argued that the laws of Hammurabi is considered a milestone in the history of humanity, which were issued or affected by the laws of most ancient civilizations.
Perhaps the most famous is the ancient ruins of Babylon (Babel), consisting of seven layers topped by a circular temple were higher imagine the shape of the artist (Peter Broujel) in one of the most beautiful of his paintings. The ancient Babylonian palaces Vachehrha Palace Mary with thick walls (40 feet) constructed of milk on the basis of limestone and dotted with defensive towers used for defense.
And the effects of head of the king of ancient Babylon (Hammurabi) of diorite stone and the other of bronze, and there are many statues of the gods and the people there and Babylonian seals flat filled with patterns and symbols of religious and folk tales. There are stunning frescoes found in City Palace Marie
Of the goddess Ishtar and Chaldean kings have given us the greatest and most beautiful effects of which (the Lion of Babylon), a stone statue of a lion preys on people demonstrating against the enemy, and the length of the statue 2.6 meters and a height of 11.95 meters. Show (Ishtar Gate) fortress luxury Boutrazha private and surfaces decorated with animal fairy are made from ceramic or porcelain glazed and colored plants Nakecip and appear black (code Ishtar) and calves (code Adad) and Dragon (much Khosh) code Murdoch, the composition of the fairy (the body of a dog, tail a long, snake head, the feet of a lion front, the feet of a bird wallpaper).

Babylon was the capital of the Chaldean king (Nebuchadnezzar), who twice captured the Jews and the famous King Paljnain outstanding returned from the Seven Wonders of the water was to climb the highest mechanical stunning manner.
There were three-dimensional sculptures and inscriptions, statues, metal sculpture of bronze in various types and forms of divination and medical boards written on forms of liver and other organs.
And the development of astronomy and astrology in Babylon, and appeared astronomical observatories and panels for the accounts of eclipses and eclipse and the movements of the planets and the twelve towers that we know it today, emerged as the traditional month names (January, February, March, April ….. etc).

((Twisted Samarra in Iraq’s history))

In the middle of the eighth century AD (850 AD) ended the conflict between the Umayyads and the Abbasids, the triumph of the Abbasids and the elimination of the Umayyad state, and another was killed the Umayyad caliphs (Marwan bin Muhammad), and was killed in Egypt while trying to escape, and did not survive the Umayyads but Abdel-Rahman, who fled to Spain to live there is a new Umayyad state.
After the victory of the Abbasids decided to Abu Abbas, the first Abbasid caliph, moved the capital to Kufa, it was not possible to be a Damascus-based Umayyad stronghold for the rule of the Abbasids.
After the death of Abu Abbas and the caliph al-Mansur took power, Mansour decided to build a new capital and are (Baghdad), and her collection of workers from all over the country, and described by the historians .. That the city of Baghdad was a city built by Mansur, circular, horizontal projection of any circular, strikethrough Caliphate palace and surrounded by a moat and a double fence with four gates and called on both the name of a place that leads to it, (the door of Kufa – the door of Basra – Bab al-Sham – Bab Khurasan). And said that the perimeter walls of the city was about (16 A) arm and radiological methods are moving to the center of the city (the palace) and the entrances to the city and unbroken (Bentranses).

Was to move the capital from Damascus to Baghdad, a strong influence on the evolution of architecture and the arts in this period, compares some of the impact of transmission capital of the empire Romanian from Rome to Beznta, which means more Eastern influences, especially as the Abbasid state was built on the shoulders of the horse to understand the owners to contribute the largest in the Abbasid state.
One of the main effects that reached us from the era of the Abbasid city (Samarra), where the origin of the name (the secret of the view) and built by Caliph al-Mutasim near Baghdad about a year (836 AD).

Samarra did not last more than (150 years) and the rule of the eight who are successors of the Abbasids (Billah – the victor in God – Confident in God – the God-Mutawakkil – Musta’in God – and God and Moataz Billah and adopted. Adopted and abandoned to God about a year (889 m), a city has grown rapidly and ended very rapidly as well.
And the most important thing we got from Samarra (Samarra’s mosque Great) and built by Caliph al-Mutawakkil about a year (849 AD), the Mosque of Samarra, one of the largest mosques space with an area of about (156 × 200 m) and this without increases surrounding the mosque is built of brick , and wooden ceiling level is based on the shoulders of the brick columns in the corners attached, and decorative plaster (plaster) and his hometown horizontal traditional, and mosque open courtyard surrounded by three corridors of the deepest kiss gallery.

Months in what is the minaret of the mosque minaret, and the minaret is built on a square base with sides (33 m) and height (3 m) topped by a cylindrical portion surrounded by a spiral staircase from the outside wraps around the body of the minaret from abroad and rising around the circular part (50 m ).
Also in Samarra, another mosque, similar to the Mosque of Samarra and the great is known as the (mosque of Abu DLF) nominally about (135 × 215 m) is also the inner courtyard open, surrounded by colonnades and deepest gallery kiss, and also the minaret on the north side outside the mosque, and is also similar to the minaret of the Great Mosque of Samarra, and that was a smaller, side length of the growing base built around it (11 m) and a height of about (2.5 m) high, while the ring around (16 m).

The city of Samara has grown rapidly and then ended quickly, too, and in order to expedite the construction, use a new method for the work of decorations that cover the walls of buildings and are decorated with plaster that are made by wooden blocks are pushed out on the white before it dries to get the decorations required.
Art historians and divides the trappings of Samara to three models: –

(1) first-class: Decorations shapes close to nature.
(2) Model II: modified motifs.
(3) the third model: Decorations modified abstract in nature.

Also from the effects of this period the remains of the dome is likely that they were built by the Caliph to be buried the winner in God, and year built (862 m) and is said to be buried with three of the Abbasid caliphs (the victor – Proud – convert). Building component of external octagon regular octagon inside another box inside a dome and zones of transition is a so-called (energies corner), dome diameter of about (18 feet), construction material and a mixture of mud and broken (quartz) in the form of templates are made about the dimensions of
(33 × 33 × 10 cm) and this is the oldest we got from the mausoleums of domes in Islamic architecture.

Also the effects due to this period, a water reservoir or tank of water in the al-Ramla in Palestine, known as tank-Ramla built about a year (789 m), and his store water under the earth, built of stone, and the projected horizontal trapezoid is divided into parts by shoulders, holding up in both directions, these contracts carry pointed vaults continuing and these shoulders to dividing the area (24 sections) the middle of each section there is a hole in the tank can be obtained on the water.

In about a year (780 AD) The renewal of the caliph al-Mahdi Al-Aqsa Mosque in Jerusalem stood up to the work of the building in the form of a rectangle is divided by rows of contracts perpendicular to the qibla wall and mihrab in front of a small dome, and kiss on the axis of the distance between the largest contracts and contracts in front of a small dome, and there is not inside an open courtyard and in the presence of the plaza of the campus in his stead.

Chosroes

Chosroes or Taq is also known locally, is the impact the rest of a failure fractions Anushirwan, located south of the city of Baghdad at the site of the city of Ctesiphon, which is located in an area of towns in Wasit province, between the city of Kut and Baghdad and is known locally and to the public b (Salman Pak) the name of the Companion Salman the Persian famous buried there.

This effect represents the largest hall of Chosroes covered wages in the form of a contract without the use of props or arming, locally called to the public and (b strand Tak or fractions).

And is common among some Muslims that when the birth of Prophet Muhammad (peace be upon him) went out the fire of the Persian Magi, which was always lighted at iwan thousands of years ago and broke its wall.

Iwan is covered with the effects still retains Bobhth as well as the wall split and the Department of Antiquities in Iraq, building maintenance and care.

History
Biina began in the reign of Chosroes I Chosroes, known Bonoshrooan (Eternal Spirit), after the military campaign against the Byzantines in 540 AD. Iwan consists of two main parts: the building itself and the bow beside it. The height of the bow 37 meters and 26 meters and display height of 50 meters, and is one of the greatest buildings of its kind in that era. The throne room – which is expected to be under or behind the arc – was over 30 meters high, 24 meters display and 84 meters in length. Almsmlon seized on Chosroes year 637 AD and has been around at that time to a mosque in the 1888 flood waters destroyed the third building. The process of rebuilding took place during the reign of Saddam Hussein in the eighties of the twentieth century, but was not completed and stopped in 1991 Rejection of the Gulf War. Now the University of Chicago in collaboration with the current Iraqi government re-built in the so-called draft Diyala “Diyala Project”
Description of Chosroes
King headquarters in Persia called the “White Palace” in the middle “Chosroes” throne room fractions. And painted on the walls of Antioch battle that took place between the Persians and the Romans.

Translate to Arabic Language

 

ما بين النهرين” هي التسمية التي اطلقها اليونانيون القدماء على البلاد التي يحدها نهرا دجلة والفرات – عراق اليوم.
وقد ازدهرت على هذه الارض حضارات عظيمة منها الحضارات السومرية والاكدية والبابلية والآشورية وغيرها، وكلها حضارات انتشر نفوذها الى البلاد المجاورة ابتداء من الألف الخامس قبل الميلاد.
الا ان هذه الحضارات العظيمة بادت بعد سقوط الامبراطورية الآشورية سنة 612 قبل الميلاد.

جنائن بابل المعلقة

أحدى عجائب الدنيا السبع
وسميت معلقة لأنها نمت على شرفات القصور وشرفة القصر الملكي ببابل وذلك حوالي 600 ق. م وحيث انه
إكراما لزوجته شيد نبوخذ نصر صاحب الحدائق المعلقة وكان يريد أن يجدد مدينة بابل وذلك لتناسب جمال وفخامة وعظمة زوجته وكانت المدينة ذات :أسوار يبلغ ارتفاعها 350 قدماً وثخانتها 87 قدما وكان لهذه الأسوار مائة باب مصنوع من الذهب ولكل باب قوائم وسقوف من االذهب أيضاً. وأعظم ما في المدينة الحدائق المعلقة أو الجنائن المعلقة .التي تعتبر فتنة وعجيبة الدول والعصور القديمة وقد بنيت على عقود الحجر النفيس المقدم هدايا للملك وفي الزراعة كانت طبقات تصلح لمختلف النباتات والأشجار والماء يرفع ويخزن في الطبقات العليا بصهاريج لسقاية الأشجار
أما البناء فيعد من أعظم الفنون المعمارية التي بلغتها بابل ونينوى وحيث تتصل الطبقات مع بعضها بدرج واسع وعنما ياتي الربيع وتزهر وتورق الأشجار والورود في هذه الارتفاعات في وسط أجواء الحرارة العالية تكون هذه الحدائق جنة في الأرض تنشر الرائحة العطرة والبرودة واللطافة لتستحق أن تكون من عجائب الدنيا السبع التي بناها نبوخذ نصر لكي تتمتع زوجته بهوائها وجمالها ورائحتها ولطافة جوها وخلابة
بابل مدينة قديمة بأرض الرافدين،أي نهر دجلة والفرات.
– قد ورد ذكرها في القرآن الكريم ” وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت”
– كانت المدينة مركزًا دينيًّا وتجاريا لبلاد بابل.
– كلمة “بابل” في اللغة الأكادية تعني “باب الإله”.
– قد سماها الأقدمون بعدة أسماء منها “بابلونيا”، أرض بابل ما بين النهرين وبلاد الرافدين
استمرت الحضارة العراقية القديمة في بابل التي ورثت سومر واكد وكانت هناك مدينتان ، الأولي هي بابل القديمة التي كانت عاصمة الدول الأمورية والبحرية والكيشية ، أما بابل الثانية فكانت عاصمة الدولة الكلدانية . وبين بابل الأولي والثانية مئات السنين من الحضارة البابلية الغنية .
أسس الزعيم الأموري ( سومو آبوم ) بابل عام 1880 ق.م ويعني أسمها ( باب إيل : باب الإله ) وكان أعظم ملوك بابل القديمة هو الملك ( حمورابي ) الذي أشتهر بمسلته المعروفة بـ ( مسلة حمورابي ) والتي كانت واحدة من أعظم شرائع العالم القديم وقد قام الغزاة العيلاميون بعد سقوط بابل الأمورية بنقلها إلي ( سوسة ) عاصمتهم وقد عثرت عليها البعثة الفرنسية في أطلال مدينة سوسة عام 1901 م ، ونقلت إلي متحف اللوفر في باريس .
دونت شرائع ( حمورابي ) علي لوح حجر من ( الديوريت الأسود ) يبلغ ارتفاعه حوالي ثمانية أقدام ويعلو اللوح نقش يظهر فيه حمورابي إلي اليسار ماثلاً أمام إله الشمس ( شمش ) يتلقي منه شرائعه ، وقد تكسر اللوح إلي ثلاث قطع . وتتألف شريعته من مقدمة تتحدث عن أسباب صدورها ثم المتن الخاص بالمواد والفقرات القانونية التي تشمل حوالي ثلاثمائة مادة تدور حول قوانين ( القضاء والشهود و الحقل والمنـزل والبيع والشراء و الأسعار والأجور والسرقة والتجارة والعائلة والزواج وأجور الحيوانات والجيش والملاهي والغرامات والتعويض وحقوق وواجبات العبيد ) ثم خاتمة تشير إلي عدالة هذه القوانين وألقاب حمورابي ونصائحه للأجيال القادمة .
ويمكن القول أن قوانين حمورابي تعتبر علامة بارزة في تاريخ الإنسانية ومنها صدرت أو تأثرت بها أغلب قوانين الحضارات القديمة .
ولعل أشهر آثار بابل القديمة هو ( برج بابل ) المكون من سبع طبقات دائرية يعلوها المعبد العالي وقد تخيل شكله الفنان ( بيتر بروجيل ) في واحدة من أجمل لوحاته . أما القصور البابلية القديمة فاشهرها قصر ماري ذو الجدران السميكة ( 40 قدم ) المشيدة من اللبن علي أسس من حجر الكلس والتي تتخللها أبراج دفاعية تستخدم للدفاع .
ومن آثار بابل القديمة رأس الملك ( حمورابي ) من حجر الديوريت والآخر من البرونز ، وهناك تماثيل كثيرة للآلهة والناس وهناك الأختام البابلية المسطحة المليئة بالنقوش والرموز الدينية والقصص الشعبية . وهناك اللوحات الجدارية المذهلة التي عثر عليها في قصر مدينة ماري
للإلهة عشتار والملوك الكلدانية فقد أعطتنا أعظم وأجمل الآثار منها ( أسد بابل ) وهو تمثال من الحجر لأسد يفترس شخصاً يدل علي العدو ، وطول التمثال 2.6 متر وأرتفاعه 11.95 متر . وتظهر ( بوابة عشتار ) كقلعة فخمة بطرازها الخاص وسطوحها المزينة بأشكال حيوانية خرافية مصنوعة من السيراميك أو الخزف المزجج والملون والنباتات النقشية وتظهر الأسود ( رمز عشتار ) و العجول ( رمز أدد ) و التنين ( موش خوش ) رمز مردوخ بتركيبة خرافية ( جسم كلب ، ذيل طويل ، رأس أفعي ، أقدام أسد أمامية ، أقدام طير خلفية ) .

كانت بابل الكلدانية عاصمة الملك ( نبوخذ نصر ) الذي سبي اليهود مرتين وأشتهر هذا الملك بالجنائن المعلقة التي عُدّت من عجائب الدنيا السبع فقد كان الماء يصعد إلي أعلاها بطريقة ميكانيكية مذهلة .
وظهرت التماثيل المجسمة والنقوش النحتية وتماثيل المعادن البرونزية بمختلف أنواعها وأشكالها وألواح العرافة الطبية المدونة علي أشكال الكبد والأعضاء الأخري .
وتطور الفلك والتنجيم في بابل وظهرت المراصد الفلكية والألواح الخاصة بحسابات الخسوف والكسوف وحركات الكواكب السيارة والأبراج الاثنا عشر التي نعرفها اليوم ، كما ظهرت أسماء الأشهر التقليدية ( كانون ، شباط ، آذار ، نيسان ….. الخ ) .

(( ملوية سامراء في تاريخ العراق ))

في منتصف القرن الثامن الميلادي ( 850 م ) أنتهى الصراع بين الأمويين والعباسيين بانتصار العباسيين و القضاء على الدولة الأموية و قتل آخر الخلفاء الأمويين ( مروان بن محمد ) ، و تم قتله في مصر أثناء محاولة هربه ، و لم ينجو من الأمويين سوى عبد الرحمن الذي فرٌ إلى الأندلس ليقيم هناك دولة أموية جديدة .
بعد انتصار العباسيين قرر أبو العباس أول الخلفاء العباسيين نقل العاصمة إلى الكوفة ، فلم يكن من الممكن أن تكون دمشق معقل الأمويين مقرا لحكم العباسيين .
و بعد وفاة أبو العباس و تولي الخليفة المنصور الحكم ، قرر المنصور بناء عاصمة جديدة و هي ( بغداد ) ، و جمع لها العمال من جميع أنحاء البلاد ، و حسب وصف المؤرخين .. أن مدينة بغداد التي بناها المنصور كانت مدينة دائرية ، أي مسقطها الأفقي دائري ، يتوسطها قصر الخلافة و يحيط بها خندق و سور مزدوج و لها أربعة أبواب أطلق على كلا منها اسم المكان الذي يؤدي إليه، (باب الكوفة – باب البصرة – باب الشام – باب خرسان ) . و يقال أن محيط أسوار المدينة كان حوالي ( 16 ألف ) ذراع و الطرق كلها إشعاعية تتجه إلى مركز المدينة ( القصر ) و كانت المداخل للمدينة منكسرة ( Bentranses ) .

كان لانتقال العاصمة من دمشق إلى بغداد تأثير قوي على تطور العمارة والفنون في هذه الفترة ، يقارنه البعض بتأثير انتقال عاصمة الإمبراطورية الرومانية من روما إلى بيزنطا، الأمر الذي يعني مزيد من التأثيرات الشرقية خاصة أن الدولة العباسية قامت على أكتاف الفرس فهم أصحاب الإسهام الأكبر في قيام الدولة العباسية .
ومن أهم الآثار التي وصلت إلينا من عصر الدولة العباسية مدينة ( سامراء ) حيث أصل الاسم ( سُرٌ من رأى ) و التي بناها الخليفة المعتصم بالقرب من بغداد حوالي سنة ( 836 م ) .

سامراء لم تدم أكثر من ( 150 عام ) و حكم بها ثمانية خلفاء من العباسيين وهم ( المعتصم بالله – المنتصر بالله – الواثق بالله – المتوكل على الله – المستعين بالله – و المعتز بالله و المهتدي بالله و المعتمد . و هجرها المعتمد على الله حوالي سنة ( 889 م ) ، فهي مدينة نمت بسرعة هائلة و انتهت بسرعة هائلة أيضا .
و من أهم ما وصلنا من سامراء ( جامع سامراء الكبير ) و قد بناه الخليفة المتوكل حوالي سنة ( 849 م ) ، جامع سامراء من أكبر المساجد مساحًة حيث تبلغ مساحته حوالي ( 156 × 200 م ) و هذا بدون الزيادة المحيطة ، المسجد مبني من الطوب ، و السقف خشبي مستوي يرتكز على أكتاف من الطوب في أركانها أعمدة ملتصقة ، و الزخارف جصية ( من الجبس ) و له مسقط أفقي تقليدي ، و للمسجد فناء مكشوف تحيط به ثلاث أروقة أعمقها رواق القبلة .

أشهر ما في هذا المسجد هي المئذنة الملوية ، و هي مئذنة مقامة على قاعدة مربعة ضلعها ( 33 م ) و ارتفاعها ( 3 م ) يعلوها جزء اسطواني يحيط به من الخارج درج حلزوني يلتف حول بدن المئذنة من الخارج و ارتفاع الجزء الدائري حوالي ( 50 متر ) .
أيضا في سامراء مسجد آخر مشابه لجامع سامرا الكبير و هو معروف باسم (مسجد أبي دلف ) أبعاده حوالي ( 135 × 215 م ) أيضا الفناء الداخلي مكشوف تحيط به الأروقة و أعمقها رواق القبلة، و أيضا المئذنة في الجهة الشمالية خارج بناء المسجد و هي أيضا مشابهة لمئذنة جامع سامرا الكبير ، و إن كانت أصغر منها ، فطول ضلع القاعدة المقامة عليها حوالي ( 11 م ) وارتفاعها حوالي ( 2.5 م ) بينما ارتفاع الجزء الدائري حوالي ( 16 م ) .

مدينة سامرا نمت بسرعة هائلة كما انتهت بعد ذلك بسرعة أيضا ، و من أجل الإسراع في عمليات البناء استخدم أسلوب جديد لعمل الزخارف التي تكسو حوائط المباني و هي زخارف جصية يتم عملها بواسطة قوالب خشبية يتم الضغط بها على البياض قبل أن يجف للحصول على الزخارف المطلوبة .
و يقسم مؤرخو الفنون زخارف سامرا إلى ثلاثة طرز :-

(1) الطراز الأول : زخارف ذات أشكال قريبة من الطبيعة .
(2) الطراز الثاني : زخارف محورة .
(3) الطراز الثالث : زخارف محورة ذات طابع تجريدي .

أيضا من آثار هذه الفترة بقايا قبة من المرجح أنها بنيت ليدفن فيها الخليفة المنتصر بالله ، و بنيت سنة ( 862 م ) و يقال أن مدفون بها ثلاثة من الخلفاء العباسيين ( المنتصر – المعتز – المهتدي ) . المبنى مكون من مثمن خارجي منتظم بداخله مثمن آخر داخله مربع يحمل القبة و مناطق الانتقال عبارة عن ما يسمى ( بالطاقات الركنية ) ، القبة قطرها حوالي ( 18 قدم ) ، و مادة البناء خليط من الطين و كسر ( الكوارتز ) مصنوعة على شكل قوالب أبعادها حوالي
(33 × 33 × 10 سم ) و هذا أقدم ما وصلنا من الأضرحة ذات القباب في العمارة الإسلامية .

أيضا من الآثار التي ترجع إلى هذه الفترة خزان للمياه أو صهريج للمياه في منطقة الرملة في فلسطين ، معروف باسم خزان الرملة مبني حوالي سنة (789 م ) ، وظيفته تخزين المياه تحت الأرض ، مبني من الحجر ، و المسقط الأفقي شبه منحرف مقسم إلى أجزاء بواسطة أكتاف تحمل عقودا في الاتجاهين ، هذه العقود المدببة تحمل أقبية مستمرة و هذه الأكتاف تقسم المساحة إلى ( 24 قسما ) بمنتصف كل قسم توجد فتحة في الصهريج يمكن منها الحصول على المياه .

في حوالي سنة ( 780 م ) قام الخليفة المهدي بتجديد المسجد الأقصى في القدس فقام بعمل المبنى على شكل مستطيل مقسم بواسطة صفوف من العقود عمودية على جدار القبلة و أمام المحراب قبة صغيرة ، و على محور القبلة المسافة بين العقود أكبر و أمام العقود قبة صغيرة ، و لا يوجد بداخله فناء مكشوف وذلك لوجود الساحة الخارجية للحرم عوضا عنه.

إيوان كسرى

إيوان كسرى أو طاق كسرى كما يعرف محلياً, هو الأثر الباقي من أحد قصور كسرى آنوشروان، يقع جنوب مدينة بغداد في موقع مدينة قطسيفون الذي يقع في منطقة المدائن في محافظة واسط بين مدينة الكوت ومدينة بغداد وتعرف محليا ولدى العامة ب (سلمان باك) على اسم الصحابي الشهير سلمان الفارسي المدفون هناك.

هذا الأثر يمثل أكبر قاعة لإيوان كسرى مسقوفة بالأجر على شكل عقد دون استخدام دعامات أو تسليح ما، يسمى محليا ولدى العامة بـ (طاق أو طاك كسرى).

و يشيع بين بعض المسلمين أنه عند ولادة الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم)انطفأت نار الفرس المجوس التي كانت موقدة دوما في الإيوان منذ آلاف السنين وانشق حائطه.

آثار الإيوان المغطى لا زال محتفظا بأبهته وكذلك الحائط المشقوق وتقوم دائرة الآثار في العراق بصيانة البناء والعناية به.

تاريخه
بدأ بيناء إيوان كسرى في عهد كسرى الأول، المعروف بأنوشِروان (الروحِ الخالدة)، بعد الحملة العسكرية على البيزنطيين عام 540م. يتكون الإيوان من جزئين أساسيين : المبنى نفسه و القوس الذي بجانبه. يبلغ ارتفاع القوس 37 مترا و عرضه 26 مترا و ارتفاعه 50 مترا،و يعتبر من أعظم الأبنية من نوعه في ذلك العصر. غرفة العرش – التي يتوقع أن تكون تحت أو خلف القوس – كانت تربو على 30 متر ارتفاع ، 24 متر عرض و 84 متر طولا . استولى المسملون على إيوان كسرى سنة 637 م و قد حول في ذلك الوقت إلى مسجد في عام 1888 م دمر سيل مياة ثلث المبنى . جرت عملية إعادة بناء في عهد صدام حسين في ثمانينات القرن العشرين لكنها لم تكتمل و توقفت في عام 1991 م إباء حرب الخليج . الأن تقوم جامعة شيكاغو بالتعاون مع الحكومة العراقية الحالية باعادة بناءه في ما يسمى بمشروع ديالا “Diyala Project”
وصف إيوان كسري
مقر الملك في فارس يدعى ” القصر الأبيض ” وفي وسطه “إيوان كسرى” قاعة ُ عرش كسرى. وعلى جدرانها رسمت معركة أنطاكية التي دارت بين الفرس والروم

Advertisements