Berlin Wall (German: Berliner Mauer) was a long wall separates the two parts of East and West Berlin and the surrounding areas in East Germany. The purpose was to limit traffic between West Berlin and East Germany. Began construction in August 13, 1961 were vaccinated over the years, but it was opened on November 9, 1989 after the demolition, almost full.

This slideshow requires JavaScript.

After the end of World War II in 1945, divided Germany into four zones occupied by the grandiose, the occupying countries are the USA, the Soviet Union, the United Kingdom and France, these countries were controlling and managing director of the occupied areas of Germany, and, accordingly, the divided former capital of the Reich Germany into four zones also, in the era of the Cold War began between the socialist camp east and the capitalist West, and represented the Berlin scene of battles, including intelligence.

In 1949 after the Federal Republic of Germany (West Germany) in the occupied territories by the United States of America, United Kingdom, France, and the establishment of the German Democratic Republic (East Germany) after that in the region occupied by the Soviets, began work on in full swing on the borders of both the two countries to secure the border, and the establishment of two entities, support Altksiem political Germany, and between East Germany and West Germany, a primarily police and border guards, and later on the eastern edge initiating the development of fences, officially the city of Berlin divided four sections of a zone free of the military, and was independent of the two German states new, but in practice is not the case, the western areas of Berlin has become the closest to being a Western German state, contrary to the treaty declared East Berlin the capital of the German Democratic Republic.

With intensification of the Cold War, which, inter alia, led to a restriction in commercial traffic with the Eastern bloc created battles diplomatic small constant addition to the arms race, start also strengthen the border, and the limits of the German Democratic Republic no longer border between the departments of Germany, but also become the border between the Eastern Bloc and West, between the Warsaw Pact and NATO, between Aidolocetin different political entities, between two major economic and cultural.

Since the founding of the Socialist Republic of Germany, began to move increasing numbers of its citizens to West Germany, in particular through Berlin, which was almost impossible to control the border, where she was going through the border in the middle of the city and its neighborhoods. Between 1949 to 1961 left nearly 3 million German Socialist Republic of Germany! And where they were in most cases, from the educated class, that threatened the economic viability of East Germany, and threatened the state as a whole entity. The Berlin Wall, so the way to prevent this migration, before the construction of the fence or wall, East German troops were watching and examining the moves on the roads leading to West Berlin in search of Refugees and smugglers.

Can not neglect the fact that many residents of West Berlin and East working in West Berlin got the exchange of currency on the black market to the advantage of access to essential commodities at prices attractive and the lack of buying the accessories of high-value from the east, which would have weakened the economy in East Berlin more and more.

* Collapse
On 9 November 1989, after more than 28 years of construction, which was considered the division of the city and the division of the people, it was announced to the press that travel restrictions between Ermanitien have been lifted, so I went to large numbers of East Germans cross the open border to West Berlin, and considered this a day of the fall of the wall Berlin

Translate to Arabic Language

جدار برلين (بالألمانية: Berliner Mauer) كان جدارا طويلا يفصل شطري برلين الشرقي والغربي والمناطق المحيطة في ألمانيا الشرقية. كان الغرض منه تحجيم المرور بين برلين الغربية وألمانيا الشرقية. بدأ بناءه في 13 أغسطس 1961 وجرى تحصينه على مدار السنين، ولكن تم فتحه في 9 نوفمبر 1989 وهدم بعد ذلك بشكل شبه كامل.

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945، قسمت ألمانيا إلى أربعة مناطق محتلة بحسب اتفاقية يالطة، كانت الدول المحتلة هي الولايات الأمريكية المتحدة، الاتحاد السوفييتي، المملكة المتحدة وفرنسا، وكانت هذه الدول المتحكمة والمديرة للمناطق المحتلة من ألمانيا، وتبعا لذلك، قسمت العاصمة السابقة للرايخ الألماني إلى أربعة مناطق أيضا، وفي ذات الحقبة بدأت الحرب الباردة بين المعسكر الاشتراكي الشرقي والغرب الرأسمالي، ومثّلت برلين مسرحا للمعارك الاستخباراتية بينهم.

في عام 1949 بعد قيام جمهورية ألمانيا الاتحادية (ألمانيا الغربية) في المناطق المحتلة من قبل الولايات الأمريكية المتحدة، المملكة المتحدة وفرنسا ، وقيام جمهورية ألمانيا الديمقراطية (ألمانيا الشرقية) بعد ذلك في المنطقة المحتلة من قبل السوفييت ، بدأ العمل على قدم وساق على حدود كلا البلدين لتأمين الحدود ، وبقيام كيانين ، دَعم التقسييم السياسي لألمانيا ، وبين ألمانيا الشرقية وألمانيا الغربية ، وضع بشكل أولي شرطة وحرس الحدود ، ولاحقا على الطرف الشرقي بدء وضع الاسيجة ، رسميا كانت مدينة برلين المقسمة أربعة أقسام منطقة خالية من العسكر ، وكانت مستقلة عن الدولتين الالمانيتين الجديدتين ، ولكن عمليا لم يكن الحال كذلك ، المناطق الغربية من برلين أصبحت اقرب إلى كونها ولاية ألمانية غربية ، وخلافا للمعاهدات اعلنت برلين الشرقية عاصمة لجمهورية ألمانيا الديمقراطية.

مع زيادة حدّة الحرب الباردة التي من جملة ما أدّت إليه تقييد في الحركة التجارية مع المعسكر الشرقي خلقت معارك ديبلوماسية صغيرة مستمرة بالإضافة لسباق في التسلح ، بدء أيضا تعزيز الحدود ، وحدود جمهورية ألمانيا الديمقراطية لم تعد حدود بين أقسام ألمانيا ، بل أصبحت الحدود بين المعسكر الشرقي والغربي ، بين حلف وارسو وحلف الناتو، أي بين ايدولوجيتين سياسيتين مختلفتين ، بين قطبين اقتصاديين وثقافيين كبيرين.

ومنذ تأسيس جمهورية ألمانيا الاشتراكية ، بدأ انتقال اعداد متزايدة من مواطنيها إلى ألمانيا الغربية ، وعلى وجه الخصوص عبر برلين ، التي كانت من شبه المستحيل مراقبة الحدود فيها ، حيث كانت الحدود تمر في وسط المدينة واحيائها. وبين عامي 1949 إلى 1961 ترك قرابة 3 ملايين ألماني جمهورية ألمانيا الاشتراكية! وحيث انهم كانوا في معظم الأحيان من الفئة المتعلمة ، هدد ذلك القدرة الاقتصادية لألمانيا الشرقية ، وهدد كيان الدولة ككل. وكان سور برلين بذلك الوسيلة لمنع هذه الهجرة، وقبل بناء السور أو الجدار ، كانت القوات الألمانية الشرقية تراقب وتفحص التحركات على الطرق المؤدية إلى غرب برلين بحثا عن الاجئين والمهربين.

ولا يمكن اهمال حقيقة كون الكثير من سكان برلين الغربية والشرقيين العاملين في برلين الغربية حصلوا بتبادل العملة في السوق السوداء على ميزة الحصول على المواد الأساسية باسعار مغرية وقلة شرائهم للكماليات العالية القيمة من الشرق ، الأمر الذي كان يضعف الاقتصاد في برلين الشرقية أكثر فأكثر.

* انهياره
بتاريخ 9 نوفمبر من عام 1989، بعد أكثر من 28 عاما على بنائه الذي اعتبر تقسيم لمدينة وتقسيم لشعب، أعلن للصحافة أن قيود التنقل بين الالمانيتيين قد رفعت ، فتوجهت أعداد كبيرة من الألمان الشرقيين عبر الحدود المفتوحة إلى برلين الغربية، واعتبر هذا اليوم يوم سقوط جدار برلين .

Advertisements